الاستسقاء

من الملاحظ أن هذا المرض يُعد من الأمراض التي لا يرجى شفاؤها

فعلى الرغم من أنه يتم في المعالجة الإخلافية استخراج السوائل المتراكمة في جوف البطن بواسطة المحقنة, إلا أن السوائل تعود بعد وقت ما لتتراكم مرة أخرى ومن ثم يتم استخراجها مرة  أخرى. فهذه العملية تساعد على التخفيف من هذا المرض ولكنها لا تقدم علاجًا دائمًا.وقد قام المؤلف بمعالجة العديد من المرضى المصابين بمرض الاستسقاء تمامًا وبشكل دائم. لذا قم بقراءة الكلمات التالية على قطعة من الورق

                   بسم الله الرحمن الرحيم

                   وَاِثْمُھُمَا اَکْبَرُ مِنْ نَفْعِھُمَا ؕ

وقم بلف هذه الورقة. ثم قم بإشعالها ولكن لا تدعها تحترق. واجعلها تخرج أكبر قدر ممكن من الدخان.ثم قم باستنشاق هذا الدخان. وتقوم بهذه العملية مرة واحدة في اليوم بفضل القيام بذلك قبل النوم

كما يتعين على المريض أن ينام على الأرض على ظهره/ظهرها. ثم يضع يديه على رأسه بالقرب من عينيه, ثم اقرأ الكلمات السابقة  باللغة العربية وتخيل أن السوائل الموجودة في المعدة بعد الانتقال إلى الأنوار تتسرب إلى الأرض عبر الأقدام. ويستمر هذا العلاج حتى يشفى المريض تمامًا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: